آسيا / سري لانكا – تؤكد الكنيسة الكاثوليكية التزامها بالوئام والمصالحة الوطنية

آسيا / سري لانكا – تؤكد الكنيسة الكاثوليكية التزامها بالوئام والمصالحة الوطنية
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العربية والعالمية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر آسيا / سري لانكا – تؤكد الكنيسة الكاثوليكية التزامها بالوئام والمصالحة الوطنية

كولومبو – يتحدّث الاب ليو فرناندو وهو كاثوليكي علماني وناشط رعوي في كولومبو الى وكالة فيدس قائلاً:” في حين احتفلت سريلانكا في 18 ايّار بالذكرى العاشرة لانتهاء الحرب مع ثوّار التاميل ، يؤكّد كاثوليك سريلانكا في ظلّ اجواءٍ من التوتر والخوف ازاء هجمات عيد الفصح التزامهم بالمصلحة العامّة والتنمية المستدامة والسلام والأمن والمصالحة في البلاد. ويتابع فرناندو “من المؤلم أن نتذكر أن البلاد عانت الكثير بسبب الحرب الأهلية. في الآونة الأخيرة عادت هذه المعاناة الهائلة إلى حياتنا ، مع هجمات عيد الفصح التي أودت بحياة 258 شخصًا ، والآن نجد أنفسنا في مواجهة تحدي التطرف الديني والإرهاب “. يمثل السنهاليون والتاميل مجموعتين رئيسيتين في تشكيلة البلاد. استمرت الحرب الأهلية 26 عامًا ، بدءًا من عام 1983 ، وخلفت أكثر من 100000 قتيل. يتم حاليًا فحص العديد من الحالات المتعلقة بهذا النزاع من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، والذي يقيّم انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة في نهاية الحرب. وبعد عشر سنوات من انتهاء النزاع ، قدرت الأمم المتحدة أن 40،000 مدني قتلوا في الأشهر القليلة الأخيرة من الصراع عندما شنت الحكومة الهجوم النهائي على نمور التاميل ، وحثت سريلانكا على التحقيق في جرائم مزعومة من الحرب التي ارتكبها كلا الطرفين. في هذه الأثناء ، ما زالت النزاعات والمطالبات القائمة بين الطائفتين ، السنهالية والتاميلية ، تعيق عملية المصالحة الوطنية. في هذا السيناريو ، تعمل الكنيسة الكاثوليكية جاهدة لتعزيز السلام والوئام والمصالحة ، وخاصة من خلال كاريتاس سري لانكا ، ومجلس الرؤساء العامّين في سري لانكا. يشير الأب إدموند ثيلاكاراثنا ، المتحدث باسم الكنيسة في سريلانكا ، إلى فيدس: “ساهمت جهود الكنيسة في تحسين العلاقات بين الطائفتين بشكل كبير. قامت الكنيسة الكاثوليكية في سري لانكا بتعميد من ينتمون إلى مجتمع السنهاليين وإلى مجتمعات التاميل. ولهذا السبب فهي عنصر مهم في الحفاظ على الوئام والسلام والمصالحة والاخوّة في مجتمع تعددي”. أطلقت اللجنة الوطنية للعدالة والسلام والتنمية البشرية لمجلس الأساقفة في سري لانكا العديد من المبادرات المبتكرة للمساهمة في المصالحة. يتم توجيه كل العمل الرسولي الذي يتضمن أنشطة في مجالات التعليم والصحة والتنمية الاجتماعية وغيرها من الأنشطة الرعوية ، نحو اللقاء بين المجتمعين ، لتضميد جراح الماضي وتعزيز الصداقة والثقة المتبادلة والمصالحة. انّ سريلانكا بلد متعدد الأعراق ويبلغ عدد سكانه 22 مليون نسمة ، معظمهم من البوذيين ، ولكن يشمل الأقليات المسيحية والإسلامية والهندوسية. يمثل المسلمون حوالي 10٪ من السكان والمسيحيون 7.4 ٪ .

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر آسيا / سري لانكا – تؤكد الكنيسة الكاثوليكية التزامها بالوئام والمصالحة الوطنية نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

"يا ماشي لبيتك شيل معك غيرك".. مبادرات لتخفيف أزمة المواصلات بالخرطوم

الخرطوم- (أ ف ب): “يا ماشي لبيتك، شيل معك نفرين!”، هتاف تصدح به حناجر شباب …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن