آسيا / العراق – الكنيسة الكلدانية تشدّد على رفضها التام لما يعرف بالميليشيات المسيحية

آسيا / العراق – الكنيسة الكلدانية تشدّد على رفضها التام لما يعرف بالميليشيات المسيحية
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العربية والعالمية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر آسيا / العراق – الكنيسة الكلدانية تشدّد على رفضها التام لما يعرف بالميليشيات المسيحية

بغداد – تعيد الكنيسة الكلدانية رسمياً تأكيد استنكارها وتوجهها الواضح البعيد عن تشكيل وعمل الجماعات المسلحة التي تهدف إلى أن تصبح معتمدة في السيناريو العراقي باسم “الميليشيات المسيحية”. قي الإعلان الرسمي الصادر عن بطريركية الكلدان الذي ورد إلى فيدس ، تم التأكيد على أن فكرة تشكيل “ميليشيات مسلحة” مسيحية ” تتناقض مع الروحانية المسيحية” التي تهدف إلى تغذية مشاعر المحبّة والتسامح والسلام. يذكر إعلان البطريركية الكلدانية الشباب المسيحيين بأنهم يريدون المساهمة في الدفاع عن امن الدولة بفرصة التجنيد في صفوف الجيش العراقي الرسمي أو في صفوف الشرطة الفيدرالية. بالنسبة لسكان المنطقة المتمتّعة بالحكم الذاتي في كردستان العراق ، يُشار إلى إمكانية الانضمام إلى ميليشيات البشمركة الكردية على أنها شرعية. يتم التعبير عن “الاحترام” أيضًا للاختيار الشخصي لهؤلاء الذين يقررون الالتزام بشكل فردي بما يسمى “قوات الحشد الشعبي” أو في الجماعات السياسية ، ولكن يتم رفض كل الشرعية لأولئك الذين يدعون أنهم قاموا بإنشاء مجموعات مسيحية شبه عسكرية. وياتي الموقف الواضح للكنيسة الكلدانية في ضوء المرسوم الصادر عن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في 1 تمّوز 2019 ، وهو حكم يطلب من الميليشيات شبه العسكرية المستقلّة إغلاق مكاتبها في المراكز الحضرية والقيام باختيار واضح بين خيار الاستمرار في العمل كمجموعات أمنية محليّة مسلحة وخيار التحول إلى قوى سياسية ، والقبول في هذه الحالة أيضًا بإغلاق مكاتب الإدارة المباشرة للأنشطة الاقتصادية.يعرب البيان الصادر عن بطريركية الكلدان عن تقديره ودعمه للمرسوم الذي أصدره رئيس الوزراء ، واصفا إياه بأنه “خطوة مهمة” تسير “في الاتجاه الصحيح” ، وتهدف إلى ضمان استخدام الدولة الحصري للأسلحة وتعزيز المؤسسات الوطنية والإقليمية.
يهدف المرسوم الحكومي الصادر في 1 تمّوز إلى الحد من التأثير المتزايد للميليشيات الشيعية في مناطق واسعة من البلاد ، ونشاطها الاقتصادي المزدهر والسيطرة التي تمارسها على نقاط التفتيش المنتشرة في بعض المحافظات الشمالية في العراق. للميليشيات الشيعية العاملة في العراق علاقات مع إيران وحزب الله الشيعي اللبناني. وفقًا لتقارير وسائل الإعلام والمراقبين الدوليين ، تلقى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي ضغوطًا من الولايات المتحدة والقوى الإقليمية مثل المملكة العربية السعودية ، التي تخشى أن يزداد نفوذ إيران في العراق. في آذار2018 ، سعى حيدر العبادي ، سلف المهدي ، إلى إنهاء استقلال “قوات الحماية الشعبية” ، بهدف تأطيرها في نظام الدفاع والأمن الوطني. لم يكن لهذه المحاولة تأثير كبير ، واستمرت الميليشيات في العمل ككيانات مستقلة ذاتيا.وفقًا لبعض التقديرات ، يبلغ عدد رجال الميليشيات الذين تم تنظيمهم في قوات الحماية الشعبية 140 ألفًا. أشار عبد المهدي إلى أن 31 تموز المقبل هو المهلة الزمنية التي يجب على الميليشيات خلالها أن تتماشى مع المؤشرات الواردة في المرسوم الصادر في بداية الشهر.يبدو أن بعد الكنيسة الكلدانية عن “الميليشيات المسيحية” التي تسمي نفسها ذاتيا ينطبق بشكل خاص على ما يسمى “الكتائب البابلية” ، بقيادة ريان الكلداني وهو تشكيل شبه عسكري وُلد في السنوات التي كانت فيها أجزاء كبيرة من الأراضي العراقية تحت سيطرة داعش . لطالما ادعت الكتائب البابلية انّها ميليشيات مناهضة لداعش ومؤلفة من مسيحيين ، على الرغم من توثيق العلاقات مع الميليشيات الشيعية مثل وحدات الحشد الشعبي. في السنوات الأخيرة ، تولت الألوية البابلية أيضًا تكوين حزب سياسي ، حيث قدمت نفسها كـ “حركة بابل” في الانتخابات العراقية في ايّار2018 ، وقد حصلوا فيها أيضًا على تأكيد عادل ، وفازوا بمقعدين من المقاعد البرلمانية الخمسة المخصصة للأقليات المسيحية. بعد الانتخابات ، اتهمت الأصوات المضادة لحركة بابل التشكيل السياسي بأنه ساد بفضل الأصوات التي حصل عليها الناخبون الشيعة أيضًا. في الأيام الأخيرة ، وفقًا لما أوردته وكالة فيدس ، يظهر ريّان الكلداني أيضًا على قائمة أربعة من الدعاة العراقيين الذين تأثّروا شخصيًا بالعقوبات التي فرضتها وزارة الخزانة الأمريكية. وقد اتهمت الإدارة الأمريكية الأربع جهات بالفساد وسرقة الأموال العامة وإساءة استخدام المنصب لمصالح شخصية وانتهاك لحقوق الإنسان.على وجه الخصوص ، وفقًا لما أوردته شبكات التلفزة الفضائية ، تتهم الولايات المتحدة الأمريكية ريان الكلداني بالتورط في الاستيلاء التعسفي على الأراضي الزراعية في سهل نينوى ، وتوجيه الجماعات شبه العسكرية التي من شأنها أن تعرقل وجودها على الإقليم عودة إلى ديارهم عشرات الآلاف من النازحين ، الذين فروا في عام 2014 من المنطقة التي وقعت بعد ذلك تحت حكم الجهاديين في تنظيم الدولة الإسلامية . .
زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر آسيا / العراق – الكنيسة الكلدانية تشدّد على رفضها التام لما يعرف بالميليشيات المسيحية نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

مستشارة الرئيس السورى: الاتفاق الأمريكى التركى "غامض" وأردوغان رجل معتد وخطير

مستشارة الرئيس السورى: الاتفاق الأمريكى التركى "غامض" وأردوغان رجل معتد وخطير زوار موقعنا الكرام نقدم …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن