آسيا / الشرق الأوسط – توجّه باكس كريستي دعوة إلى ترامب من اجل تعليق العقوبات على إيران وسوريا وغزة في ازمة وباء كورونا

بروكسل – تزيد أزمة الوباء التي يسببها فيروس كورونا من إلحاح وضرورة تعليق العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الإدارة الأمريكية على إيران وسوريا وقطاع غزة ، والتي تساهم في بث المعاناة والفقر بين السكان المناطق. هذا هو النداء الذي أطلقته شركة Pax Christi International في رسالة مفتوحة موجهة مباشرة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الاثنين 30 آذار. تشير المنظمة الكاثوليكية ، ومقرها في بروكسل ، في رسالتها إلى أن سكان المناطق المتضررة من العقوبات الاقتصادية الأمريكية يعانون بالفعل من نقص زائد في الغذاء والمياه النظيفة والإمدادات الطبية. وتحذّر باكس كريستي إن استمرار الانتقام الاقتصادي الذي تريده الولايات المتحدة من شأنه أن يزيد من خطورة تأثير الوباء في تلك المناطق. وجاء في النداء ” نستمع كمنظّمة كاثوليكية دولية موجودة في 120 بلد في جميع أنحاء العالم الى شكاوي شركائنا التي تتحدّث عن صعوبة وعدم استقرار الحياة اليومية للناس في أماكن مثل إيران وسوريا وغزة ، وهذا الوضع ازداد سوءًا نتيجة لـ COVID-19 .” تطلب باكس كريستي من ترامب تخفيف وتعليق العقوبات التي تؤثر سلبًا على السكان المدنيين وتقوض قدرة الحكومات على الاستجابة للأزمة الصحية. انضم الرئيس الأمريكي ، يوم الجمعة 20 آذار ، إلى نائب الرئيس مايك بنس في “مؤتمر صلاة” نظمه 700 قس إنجيلي لاستحضار القوة للتغلب على وباء فيروس الكورونا. وكما يشير نداء باكس كريستي” تؤثر العقوبات المالية التي تفرضها العقوبات الأمريكية على حكومات تلك المناطق بشكل خطير على قدرة البلدان على استيراد الإمدادات والمعدات الطبية اللازمة لمواجهة الوباء. وتتطرق الوثيقة التي أرسلها باكس كريستي إلى تفاصيل حالات الطوارئ الفردية أيضًا. فتُذكر مثلاً فيما يتعلق بإيران أن وباء فيروس الكورونا كان له بالفعل “تأثير مدمّر” في ذلك البلد ، حيث تسببت العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة في نقص خطير في الأدوية والمعدات الطبية قبل الأزمة الحالية . ويتمّ الاعتراف ببعض الخطوات الايجابية التي اتّخذت بالفعل حول الإجماع بشأن التجارة الإنسانية مع البنك المركزي الإيراني ، لكنها تضيف أن العقوبات الأمريكية تعرض الاقتصاد الإيراني بأكمله للخطر ، وتجعل البنوك وقيادات سياسات الدول الأخرى غير الراغبة في المبادرة بمعاملات إنسانية تجاه إيران ، خوفًا من آثار من العقوبات الثانوية. اما بالنسبة الى سوريا ، فتتم الإشارة إلى العواقب “المحيرة” التي يمكن أن تترتب ازاء انتشار الوباء في بلد يحتاج 11 مليون نسمة فيه إلى المساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة. وحيث أن فرض عقوبات جذرية يجعل شراء الأدوية واللوازم الطبية صعبًا ، في بلد دمّر فيه الصراع الذي دام منذ سنوات النظام الصحي .وحسب تقارير باكس كريستي، جعل الحصار الإسرائيلي المتشدد بالفعل الوضع في غزة “غير قابل للعيش” حتى قبل أزمة الوباء ، ولفتت الأمم المتحدة والوكالات الدولية الأخرى مراراً وتكراراً الانتباه إلى نقص الأدوية الأساسية والإمدادات الطبية. انّ الكثافة السكانية ونقص نظام إمدادات المياه والصرف الصحي تجعل غزة منطقة عرضة للخطر حيث يمكن ان يكون تفشي الأوبئة مدمّراً ونتائجه سلبية أيضا «على إسرائيل». دعت باكس كريستي السلطات الأمريكية إلى حثّ إسرائيل “على ضمان توفير الأجهزة والتقنيات الطبية في غزة ، ومنح المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية خارج غزة التصاريح اللازمة لفترات طويلة من العلاج ، وحتى أنه يُسمح لأفراد الأسرة ، وخاصة الآباء الذين يرافقون الأطفال ، بالسفر “. وانّ رسالة باكس كريستي الموقعة من جميع مدرائها بدءًا من الرئيس مارك ستينجر ، أسقف ترويس ومن قبل أعضاء المجلس الدولي والمجموعات الوطنية ، وتنتهي بصلاة على نيّة الرئيس ترامب لكي يتمتّع بالحكمة والتعاطف “في هذه الأوقات الصعبة”. .

 




 

المصدر

0 0 vote
تقييم المقال

شاهد أيضاً

القربان الأقدس يُرجع أمواج التسونامي العملاقة إلى الوراء ويُنقذ المدينة من الدمار!

أمواج التسونامي العملاقة تتراجع أمام القربان الأقدس حدثت هذه المعجزة في بداية القرن العشرين في …

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x