آسيا/الأراضي المقدّسة – تصاعد التوتر بين الكنيسة القبطية والكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية في دير السلطان

آسيا/الأراضي المقدّسة – تصاعد التوتر بين الكنيسة القبطية والكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية في دير السلطان
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العربية والعالمية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر آسيا/الأراضي المقدّسة – تصاعد التوتر بين الكنيسة القبطية والكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية في دير السلطان

القدس -انفجرالنزاع مرة أخرى بين الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية بشأن دير السلطان الذي يقع على سطح كنيسة القيامة لانّ كل من الكنيستين تطالب بحقوق الملكية. تعهّدت كنيسة التوحيد الأرثوذكسية التي عقدت جلستها العامة الثانية هذه السنة في الأيام الأخيرة في إثيوبيا، بإرسال رسالة تقدير إلى الحكومة الإسرائيلية لبداية اعمال الترميم في ديرالسلطان، دون التأثر بمحاولات العرقلة التي يقوم بها أعضاء الكنيسة القبطية الأرثوذكسية .وقد ااعلنت كنيسة التوحيد الأرثوذكسية هذا الامر من خلال حملة إعلامية تقوم بها بهدف إثبات أن الدير ينتمي إلى الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية وليس هناك اي صحّة في المعلومات التي تعتمدها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لإدّعاء الملكية. وانّ عودة النزاع تطيح بالمحاولات الأخيرة للتقارب بين الكنيسة القبطية والكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية. شكّلت الزيارة التي قام بها البطريرك الأرثوذكسي الإثيوبي ماتياس الى مصر في كانون الثاني 2015 خطوة هامة في التغلب على الصراعات الماضية بين الكنيستين. وكانت الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية تابعة لبطريرك الإسكندرية القبطية في مصر حتى عام 1959، عندما اعترف بإستقلاليتها بطريرك الأقباط كيرلس السادس.
قام رجال الشرطة الإسرائيلية في 24 تشرين الأول بإعتقال الرهبان الأقباط الذين حاولوا اعتراض اعمال الترميم ومنعوا دخول عمال سلطة الآثارالإسرائيلية وقد تداول
العالم صورة الراهب القبطي المعتقل من الشرطة امام كنيسة القيامة. يتمسّك الرهبان الأقباط بالوثائق التاريخية لدير السلطان الذي تمّ احتلاله تماماً من قبل رهبان كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية منذ عام 1970. وقام الأقباط باللجوء إلى المحكمة الإسرائيلية العليا لاستعادة الدير وقد اصدرت حكماً في مصلحتهمفي عام 1971، لكنّ شيئاً لم يتغيّر على الارض. وعاد النزاع ليشتعل جراء الموافقة على اعمال ترميم الدير بالتعاون مع الرهبان الإثيوبيين ، ومحاولة الأقباط منعهم لانّ سماح تنفيذ قرار الترميم هو بمثابة الاعتراف بالاثيوبيين كاصحاب الدير الشرعيين. تؤكد وسائل الإعلام المقرّبة من الكنيسة القبطية أن السلطان صلاح الدين الأيوبي هو من بنى ديرالسلطان وأعطاه للرهبان الأقباط. وتفيد المصادر القبطية أن الرهبان الأقباط لجأوا إلى المحاكم الإسرائيلية، وأن السلطات الإسرائيلية قد تعهدت بالقيام بأعمال الترميم على نطاق محدود من دون القيام بتغييرات جذرية.
زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر آسيا/الأراضي المقدّسة – تصاعد التوتر بين الكنيسة القبطية والكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية في دير السلطان نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

ملك البحرين يعين مستشار جديد للأمن الوطنى

ملك البحرين يعين مستشار جديد للأمن الوطنى زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن