اخبار مسيحية

آسيا / إندونيسيا – متطوعون كاثوليكيون يعملون على مكافحة "الداء المتفشي"

لامبونج – أفادت “لجنة السلام و العدالة الرعوية للبدو الرحل “من أبرشية تانجونجكارانج ، في جزيرة سومطرة وكالة فيدس بانّ المتطوعين الكاثوليك في جزيرة سومطرة هم في الطليعة في تقديم المعلومات الصحيحة وحملات التوعية والدعم الملموس للسكان المحليين في مواجهة انتشار فيروس كورونا. وقد قامت المجتمعات المحلية بصنع وتوزيع أكثر من 50 ألف قناع لمكافحة انتشار كوفيد 19. وقال مسؤولٌ في اللجنة يولي نوغراهاني لوكالة فيدس: “لقد أنشأنا حركة تهدف إلى رعاية الناس في مقاطعة لامبونج من خلالها نشاطاتها”. يلتزم المئات من المتطوعين بشرح وتثقيف الناس حول التدابير الوقائية التي يتعين اتخاذها خلال هذه الأزمة الصحية العالمية، متنقّلين في أجزاء مختلفة من مقاطعة لامبونج . ويضيف نوغراهاني “ندعو الناس أن يبدأوا من موقعهم ومن تلقاء أنفسهم باحترام القواعد الأساسية. فإذا احترمناها جميعًا ، سننتصر في هذا التحدي”. ويقوم المتطوعون بتوزيع الطعام على الفقراء وتقديم بذور الخضروات حتى يتمكنوا من زراعتها وتوفير سبل عيشهم. كما قام الأسقف يوهانيس هارون يوونو ، على رأس أبرشية تانجونجكارانج ، بكتابة ونشر الرسائل “لجميع الرجال والنساء ذوي النيات الحسنة” ، وحث الجميع على التعاون ، دون أي اختلاف في العقيدة أو الثقافة ، في مكافحة هذا الفيروس . يلتزم الكاثوليك أيضًا بمعالجة “وباء” الأوبئة “الواسع الانتشار والمضرّ” والذي وصفته منظمة الصحة العالمية بأنه ” من الصعب اليوم على الناس العثور على مصادر موثوقة في أوقات الحاجة ،بسبب كثرة المعلومات ، خصوصاً انّ بعضها دقيق والبعض الآخر لا “.في إندونيسيا ، تتصدر منظمة “CekFakta” مكافحة المعلومات الخاطئة حول الفيروس ، بما في ذلك الخرافات التي بحسبها يمكن معالجة المصاب عن طريق شرب الثوم المسلوق في الماء. وانّ المشروع الجماعي للتأكّد من صحّة المعلومات الذي يرعاه المجتمع الكاثوليكي ، بالتعاون مع الرابطة الإندونيسية لوسائط الاعلام الرقمية “الجمعية الإندونيسية ضد الافتراء وتحالف الصحفيين المستقلين.” ستبقى إجراءات التباعد الاجتماعي سارية حتى 4 حزيران على الأقل في اندونيسيا ، بما في ذلك القيود المفروضة على السفر والحج في الأعياد الإسلامية.

 




 

المصدر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5

مقالات ذات صلة

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x
إغلاق