آخر مستجدات التظاهرات بالعراق .. القوات الامنية تصادر الاطارات القديمة بمحافظة

آخر مستجدات التظاهرات بالعراق .. القوات الامنية تصادر الاطارات القديمة بمحافظة
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر آخر مستجدات التظاهرات بالعراق .. القوات الامنية تصادر الاطارات القديمة بمحافظة

آخر مستجدات التظاهرات بالعراق .. القوات الامنية تصادر الاطارات القديمة بمحافظة

شفق نيوز/ شرعت القوات الأمنية يوم الثلاثاء في شن حملة واسعة بحثا عن الإطارات القديمة للسيارات في محافظة الديوانية والتي يستخدمها المتظاهرون في قطع الطرق اثناء الخروج بالاحتجاجات منعا من تفريقها.

وقال عضو تنسيقية التظاهرات في الديوانية علي الذبحاوي في بيان اليوم، ان حملة امنية واسعة انطلقت اليوم في المحافظة لمصادرة الإطارات القديمة.

وأضاف ان قوات الشرطة داهمت محال تصليح الإطارات وصادرت القديمة لها منعا من ان تقع بأيادي المتظاهرين.

ودخلت التظاهرات في العراق أسبوعها الثاني، في تحرك احتجاجي شهد عنفا أسفر عن قتلى وجرحى، ما يسلط الضوء على الضائقة الاجتماعية التي تعاني منها شريحة كبيرة في هذا البلد الذي أنهكته 15 عاما من النزاعات الدامية.

وبعد نحو ستة أشهر من إعلان السلطات “النصر” على تنظيم الدولة الإسلامية، ووسط انخفاض كبير في معدلات العنف في البلاد، التي سقط ثلثها بأيدي الجهاديين قبل أربع سنوات، عادت المشاكل الاجتماعية لتحتل رأس سلم الأولويات.

وخرج الآلاف في تظاهرتين جديدتين صباح الاثنين في محافظتي ديالى وذي قار في شرق وجنوب بغداد.

وسبق للعراقيين أن عاقبوا الطبقة الحاكمة بالاحجام الكبير عن التصويت في الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد في 12 أيار/مايو الماضي، ويطالبون اليوم بتوزيع عادل للعائدات النفطية، خصوصا بجنوب البلاد المتوتر منذ أسبوع.

وتشكل الموارد النفطية للعراق 89% من ميزانيته، وتمثل 99 بالمئة من صادرات البلاد، لكنها تؤمن واحدا في المئة من الوظائف في العمالة الوطنية لان الشركات الاجنبية العاملة في البلاد تعتمد غالبا على عمالة أجنبية.

وتبلغ نسبة البطالة بين العراقيين رسميا 10,8 %. ويشكل من هم دون 24 عاما نسبة 60 بالمئة من سكان العراق، ما يجعل معدلات البطالة أعلى مرتين بين الشباب.

وبالنسبة للمحتجين الذين هاجموا مقار مختلف الأحزاب السياسية في كل المحافظات الجنوبية، حيث أحرقوا بعضها أو أنزلوا صورا علقها السياسيون أنفسهم، فإن المشكلة الكبرى الأخرى، هي الفساد.

يؤكد هؤلاء أنه منذ الغزو الأميركي للعراق الذي أطاح بنظام صدام حسين في العام 2003، استولت الطبقة الحاكمة على الأموال العامة والموارد الطبيعية والمشاريع العامة، وحرمت العراقيين من البنى التحتية الأساسية.

 

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر آخر مستجدات التظاهرات بالعراق .. القوات الامنية تصادر الاطارات القديمة بمحافظة نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

المصدر

شاهد أيضاً

مدير صحة الكرخ يكشف عن تعرضه لـ"التهديد" من قبل "مسؤول كبير ينتمي لحزب إسلامي"

مدير صحة الكرخ يكشف عن تعرضه لـ"التهديد" من قبل "مسؤول كبير ينتمي لحزب إسلامي" زوار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.